الشمس
توقفت عن الكتابة في هذا الموقع لأسباب ذكرتها سابقاً ولكنه موقعي المفضل*يمكنكم أنتم أن تشاركوا فيه وأن تصبحوا أعضاء ويمكنكم النشر كزوار أو أعضاء أو الاكتفاء بالتصفح
المواضيع الأخيرة
» طالبة تشنق نفسها على مدخل جامعة فيينا
الأربعاء سبتمبر 02, 2009 4:23 pm من طرف زائر

» شهر اب/اغسطس الاكثر دموية في العراق منذ اكثر من عام مع 456 قتيلا
الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:30 pm من طرف عربي

» لبنان يدخل موسوعة غينيس بأكبر صينية كبة
الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:26 pm من طرف عربي

» الخبر: أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي باراك أن منظمة فتح لا تقل خطورة من حركة حماس على أمن إسرائيل .
الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:10 pm من طرف عربي

» عنصرية "إسرائيل".. منع يهود إثيوبيا من الالتحاق بالمدارس الدينية
الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:56 pm من طرف عربي

» من يبع أرضه للعرب فهو عدو ترجمة / توفيق أبو شومر
الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:47 pm من طرف عربي

» الدكتور عدنان بكرية :انهم يهدمون الأقصى .. اين انتم يا عرب ؟!
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 6:34 pm من طرف عربي

» الدكتور عدنان بكرية :انهم يهدمون الأقصى .. اين انتم يا عرب ؟!
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 6:30 pm من طرف عربي

» هل آن الأوان أن نفيق؟! الجزء الثالث /بقلم الاسير المحرر علي القطاوي
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 6:21 pm من طرف عربي

» رمضان 2009--مسلسل بلقيس الحلقة الأولى
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 5:20 pm من طرف عربي

» كذب المالكي..يدعي محاربة تدفق الإرهابيين الأجانب وهو يعمل لإدخال ملايين المصريين للعراق
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 4:45 pm من طرف عربي

» مقتل فتى سوري على يد عمه وابن عمه بعد ان فشلا في الاعتداء عليه جنسياً
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 4:41 pm من طرف عربي

» أهل غزة يتابعون بشغف باب الحارة لتشابه حالة الحصار
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 4:02 pm من طرف عربي

» 14 صنفاً من الطعام لحياة أفضل
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 3:21 pm من طرف زائر

» أقنعة الطين .. علاج لحيوية البشرة وأقنعة
الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 3:16 pm من طرف زائر

طالبة تشنق نفسها على مدخل جامعة فيينا

الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:39 pm من طرف عربي



هز النمسا أمس خبر انتحار طالبة جامعية، نشرته الصحف مع صورة للشابة يتدلى جسدها من شجرة بعد ان شنقت نفسها أمام المبنى الرئيسي لجامعة فيينا، الواقعة وسط البلد، احتجاجا على فشل الحزب الاشتراكى …


تعاليق: 2

شهر اب/اغسطس الاكثر دموية في العراق منذ اكثر من عام مع 456 قتيلا

الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:30 pm من طرف عربي

شهر اب/اغسطس الاكثر دموية في العراق منذ اكثر من عام مع 456 قتيلا





بغداد (العراق) (ا ف ب) - كشفت حصيلة شهرية لضحايا اعمال العنف في العراق اعلنتها وزارات الدفاع والداخلية …

تعاليق: 0

لبنان يدخل موسوعة غينيس بأكبر صينية كبة

الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:26 pm من طرف عربي







بيروت: دخلت بلدة لبنانية يوم السبت موسوعة جينيس للارقام القياسية العالمية بعدما أعدت اكبر صينية من الكبة اللبنانية المشهورة التي تصنع من اللحم والبرغل وزيت الزيتون.

وشاركت 24 امرأة من منطقة …


تعاليق: 0

الخبر: أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي باراك أن منظمة فتح لا تقل خطورة من حركة حماس على أمن إسرائيل .

الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:09 pm من طرف عربي




فتح




الخبر: أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي باراك أن منظمة فتح لا تقل خطورة من حركة حماس على أمن إسرائيل .

التعليق
شريف عبد العزيز





مفكرة الإسلام: ظلت الدولة العثمانية تمثل كابوساً يؤرق مضاجع …

تعاليق: 1

عنصرية "إسرائيل".. منع يهود إثيوبيا من الالتحاق بالمدارس الدينية

الأربعاء سبتمبر 02, 2009 2:56 pm من طرف عربي



النتن بتاع الصهاينة


مفكرة الإسلام: أعلن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو اليوم إدانته لسلوك ثلاث مدارس دينية يهودية بسبب رفض تلك المدارس قبول 100 طالب من يهود …

تعاليق: 0

اعلانك ب؟
محرك بحث جوجول
Loading

رمضان ... والتجار

اذهب الى الأسفل

31082009

مُساهمة 

رمضان ... والتجار




بقلم : عاهد ناصرالدين

قال تعالى{إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ }فاطر29

وقال صلى الله عليه وسلم : ( افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله , فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ) رواه الطبراني بسند حسن .

ها نحن نعيش في شهر رمضان ، شهر القرآن والتوبة والمغفرة ،نعيش موسماً عظيماً ,يضاعف الله فيه الحسنات ويغفر فيه السيئات , ويقيل العثرات .

نسأل الله – عز وجل- أن يعيننا على إتمام صيام وقيام رمضان, قبل أن يودعنا ويرتحل عنا , ويكون حجة علينا يوم الدين , فالمحروم من حرم نفسه وقصر في طاعة ربه في هذا الشهر .

نصوم نهاره ونقوم لياليه ونحن نتوجه إلى الله بالتوبة الصادقة من جميع الذنوب , والإقلاع عنها , وعدم العودة إليها ,وأداء الحقوق إلى أهلها ؛ فهذا موسم التائبين.

نعيشه بالعزيمة على مضاعفة الجهد , والإستكثار من الطاعات , من بر وإحسان وقراءة القرآن والصلاة والذكر والإستغفار,والدعاء أن يوفقنا الله لنيل رضوانه بطاعة الله ورسوله وجعل العقيدة الإسلامية أساسا لتصرفاتنا وأعمالنا على الوجه الذي يرضي الله – عز وجل- .

روى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه : ( قد جاءكم شهر رمضان , شهر مبارك , افترض الله عليكم صيامه , يفتح فيه أبواب الجنة , ويغلق فيه أبواب الجحيم , وتغل فيه الشياطين , فيه ليلة خير من ألف شهر , من حُرِمَ خيرها فقد حُرِمْ ) .

ولتحصيل هذا الخير والمحافظة عليه لا بد من الإلتزام الكامل بشرع الله ،قال تعالى : {وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }البقرة188

هذه الآية الكريمة التي تتعلق بالمعاملات أتت عطفا على آيات الصيام التي تتعلق بالعبادات

لندرك أن أحكام الإسلام وآياته آخذ بعضها برقاب بعض ، والذي شرع العبادات هو الذي شرع المعاملات وهو الذي فصَّل لنا الأحكام التي تتعلق بالسياسة الداخلية والخارجية وبالعقوبات والمطعومات والملبوسات ، ويجب تنفيذها كلها ولا فرق بينهما ؛ فالفرض في العقوبات كالفرض في المعاملات والعبادات وبيعة الخليفة والجهاد ؛ فالإسلام كل لا يتجزأ فيجب تطبيقه والدعوة إليه كاملا دون أي فرق أو تجزئة .

والصائم يجب أن يكون أحرص الناس على أكل المال الحلال الطيب ، وأبعد الناس عن اكتساب المال بالأسباب غير الشرعية كالغصب والإحتكار والتدليس والسرقة والرشوة والربا وغير ذلك .

ورد في تفسير الجلالين (ولا تأكلوا أموالكم بينكم) أي يأكل بعضكم مال بعض (بالباطل) الحرام شرعا كالسرقة والغصب ولا (و) لا (تدلوا) تلقوا (بها) أي بحكومتها أو بالأموال رشوة (إلى الحكام لتأكلوا) بالتحاكم (فريقا) طائفة (من أموال الناس) متلبسين (بالإثم وأنتم تعلمون) أنكم مبطلون .

إن العالم اليوم يعيش في أزمة اقتصادية وركود اقتصادي كبير لم يُشهد له مثيل من قبل،جراء تطبيق النظام الرأسمالي.

نتج عن هذا الركود أن فقد كثير من الناس أعمالهم وضاق الأمر على كثير من أبناء الأمة الإسلامية .

ومما يُؤسف له أن يقوم قسم كبير من التجار برفع الأسعار في شهر رمضان بمجرد دخوله بنسب كبيرة لا تطاق ، وبالإحتكار ، وجلب البضائع الفاسدة والتي لا يصلح منها للإستهلاك البشري .

وهذا يتنافى مع أوامر الله ونواهيه وما يجب أن يكون عليه التاجر المسلم الذي يتقيد بأحكام الله ، ويتنافى مع مرتبة التجار التي تضاهي مرتبة المجاهدين في سبيل الله؛ فقد مر رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل في السوق يبيع طعاما بسعر هو أرخص من سعر السوق ، فقال : « تبيع في سوقنا بسعر هو أرخص من سعرنا ؟ » قال : نعم ، قال : « صبرا واحتسابا ؟ » قال : نعم قال : « أبشر ، فإن الجالب إلى سوقنا ، كالمجاهد في سبيل الله ، والمحتكر في سوقنا ، كالملحد في كتاب الله » رواه الحاكم في المستدرك

تجار المسلمين عُرِف عنهم زهدهم بالحياة الدنيا وخوفهم من الله وعملهم بالقرآن واستعدادهم للقاء الله – عزوجل – والرضا بالقليل ؛فهم جزء من الأمة الإسلامية التي أخرجت للبشرية لإخراجها من الظلمات إلى النور.

ومما ذُكر في فضائل التجار أن تاجراَ في الشام أرسل بضاعة لعامل له في البصرة وقال إذا أتتك البضاعة فبعها في السوق من يوم وصولها ولا تؤخرها .

لكن وافق زمن وصولها وقتاً نزلت فيه الأسعار؛ فقال بعض الناس للعامل لو أخرت بيعها أسبوعاً حتى يرتفع السعر ففعل، فلما علم صاحبها بما فعل عامله كتب إليه رسالة فيها :

يا هذا إنا كنا قد قنعنا بربح يسير مع سلامة ديننا ، ولا نحب أن يدخل إلينا أضعافه بذهاب شيء من ديننا ، وإنك قد خالفت ، فإن أتاك كتابي هذا فخذ المال كله وتصدق به على فقراء البصرة الذين ظلمتهم برفع السعر عليهم ، وليتني أنجو من إثم الإحتكار لا عليّ ولا ليَ .

حض الله تعالى عباده على التسابق للخيرات{وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة148

والخيرات كثيرة منها كما قال الرسول – صلى الله عليه وسلم -( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار ) متفق عليه.

ومنها رعاية اليتيم والعطف على الفقراء والمساكين وإطعامهم ، وإسداء المعروف للناس والبذل والعطاء والسخاء ، والتضحية بالغالي والنفيس لخدمة دين الله سبحانه وتعالى .

وقد أثنى الله – عز وجل على عباده الأبرار المستحقين لجنته ورضوانه {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً{8} إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً{9} إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً{10} فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً{11} وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً{12} الإنسان .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث‏:‏ صدقة جارية ،أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له‏"‏ ‏رواه مسلم‏‏‏.

_________________
موقع السيدة طلعت الأنصاري
http://lsun.yoo7.com
avatar
عربي
إدارة الموقع
إدارة الموقع

عدد المساهمات : 306
نقاط : 38910
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 07/07/2009
الموقع : lsun.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lsun.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

رمضان ... والتجار :: تعاليق

avatar

مُساهمة في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:42 pm من طرف عربي

الصحابة -رضوان الله عليهم أجمعين- كانوا يزرعون ويقدمون لآخرتهم ، منهم عثمان بن عفان -رضي الله عنه- الذي رأى معاناة المسلمين من أجل الحصول على الماء في المدينة؛ حيث كانوا يشترون الماء من رجل يهودي يملك بئرًا تسمى رومة، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم- (من يشتري بئر رومة فيجعل دلاءه مع دلاء المسلمين بخير له منها في الجنة) رواه الترمذي .

فذهب عثمان-رضي الله عنه-إلى ذلك اليهودي وساومه على شرائها، فأبى أن يبيعها كلها، فاشترى نصفها باثني عشر ألف درهم، ثم خصص لنفسه يوماً ولليهودي يوماً آخر، فإذا كان يوم عثمان أخذ المسلمون من الماء ما يكفيهم يومين دون أن يدفعوا شيئًا، فلما رأى اليهودي ذلك جاء إلى عثمان، وباع له النصف الآخر بثمانية آلاف درهم، وتبرع عثمان بالبئر كلها للمسلمين.

واشتدّ الغلاء في عهد أبي بكر الصدّيق ، وافتقد الناس الكثير من السلع ، فدعا أبو بكر ، ودعا المسلمون أن يفرّج الله عنهم ما هم فيه من شدّة ، وإذا بقافلة تجارية مكوّنة من ألف جمل تحمل أصنافاً من السلع تدخل المدينة.. هذه القافلة كانت تجارة لعثمان بن عفان، فتسابق إليه تجار المدينة وأهلها ، يرجونه أن يبيعهم ليوسّعوا على الناس وليخرجوهم من هذه الشدّة..فقال لهم سيدنا عثمان : كم تربحوني ؟ فقالوا : نشتري منك بالضعف ، وقال آخرون نشتري بالضعفين.

فرفض سيدنا عثمان وقال لهم : لقد بعتها بعشرة أضعاف قالوا له : من أعطاك أكثر من هذا ونحن تجار المدينة لم يغب منا أحد ؟ فقال : قد أعطاني الله الواحد بعشرة ،وأشهدكم يا معشر التجار والمسلمين ، إنني قد تصدّقت بالطعام الذي تحمله القافلة على فقراء المدينة.

وكان للصحابة باع طويل في التضحية في سبيل الله؛ فهذا صهيب الرومي لما هاجر فاراً بدينه من كفارمكة لحِقَه بعضهم يريدون قتاله على ما معه من مال كان قد اكتسبه من تجارته بينهم , فوقف شامخاً عزيزاَوذكرهم بأنهم من أرماهم وخوفهم بالقتل ثم ساومهم أن يتركوه ويأخذوا المال ففعلوا , فلما دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة وقد تجرد من أمواله عاجله النبي -صلى الله عليه وسلم- بالبشرى قائلاً " ربح البيع أبا يحيى " .

فمن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ,وأخلفه خيرا منه ؛{لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِّنْ عِندِ اللّهِ وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ }آل عمران198.

لقد فتح تجار الصحابة بلاداً واسعةً بتطبيقهم الإسلام وحسن سمتهم وبتقديمهم أموالهم وأنفسهم في سبيل الله.

فهلا انتصر أحفادهم من تجار المسلمين لدينهم ولنبيهم صلى الله عليه وسلم.

وفي الختام

يقول عز وجل {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }البقرة185

ويقول الرسول الله- صلى الله عليه وسلم- ( إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب وينادي مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة ) رواه الترمذي .

فهل نعمل لإقامة الدولة الإسلامية الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، قال تعالى {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }فصلت33

هل نبادر بالعمل مع العاملين لاستئناف الحياة الإسلامية بإعادة الخلافة على منهاج النبوة .

قال تعالى{الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ }التوبة20 .

هل نحث الخطى إلى الفوز بالجنة,ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة .

{كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ }آل عمران185

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى